page hit counter

الاتحاد الإسبانى ينهى مسيرة 6 حكام بسبب أزمة فينيسيوس

أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم إنهاء مسيرة 6 حكام مسؤولين عن تقنية الفيديو، بينهم بطل واقعة طرد فينيسيوس جونيور نجم ريال مدريد، بعد تعرض فينيسيوس للطرد في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع من المباراة التي خسرها ريال مدريد أمام فالنسيا 0-1 في الجولة الـ35 من الدوري الإسباني بداعي الاعتداء على أحد لاعب الخصم بدون كرة. ووفقاً لما ذكرته صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن الاتحاد الإسباني لكرة القدم قرر طرد إجليسياس فيلانويفا، حكم الفيديو في مباراة فالنسيا وريال مدريد، بجانب 5 حكام فيديو آخرين. وأشارت الصحيفة إلى أن هناك انزعاج في اللجنة الفنية للحكام بالاتحاد الإسباني بسبب أداء إجليسياس فيلانويفا في مباراة فالنسيا والريال، حيث قام الحكم بتشويه اللقطات الخاصة بواقعة الطرد، مما أثر على قرار ريكاردو دي بورغوس بينجوتكسيا، حكم الساحة. وذكرت الصحيفة أن هذا يعد أول قرار حاسم من قبل الاتحاد الإسباني ولجنة الحكام، بعد أزمة فينيسيوس في ملعب "ميستايا".

وترى لجنة الحكام أن سبب عدم استمرار باقي الحكام الـ6 هو ضرورة "تغيير وتطور منظومة التحكيم"، علما بأن أسمائهم لم يتم الكشف عنها.

ومن المقرر أن يستمر الحكام المستبعدين فيما تبقى من الموسم الحالي، على أن يتم تنفيذ قرار استبعادهم بداية من الموسم المقبل.

وطلب فينيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد بمحاكمة المتورطين في العنصرية ضده، وذلك بعد تعرضه للعنصرية خلال مباراة الأمس ضد فالنسيا، في الدوري الاسباني.

وقال فينيسيوس عبر إنستجرام": "كل مباراة خارج الأرض مفاجأة غير سارة وكان هناك الكثير هذا الموسم، رغبات الموت ودمية مشنوقة وصرخات إجرامية كثيرة وجميعها مسجلة ولكن الخطاب دائماً يقع على حالات منعزلة ومشجع واحد وهذه ليست حالات منعزلة وهي حلقات مستمرة تنتشر عبر عدة مدن في إسبانيا (وحتى في برنامج تلفزيوني)".

أضاف، "الآن أسأل كم من هؤلاء العنصريين لديهم أسماء وصور معروضة على مواقع الإنترنت؟ أجيب لأجعل الأمر أسهل "صفر"، لا أحد يروي قصة حزينة أو يقدم تلك الاعتذارات العلنية الزائفة".

وواصل، "ما الذي ينقص تجريم هؤلاء الناس؟ ومعاقبة الأندية رياضياً؟ لماذا لا يتقاضى الرعاة رسوم الدوري الاسباني؟ ألا تهتم التلفزيونات ببث هذه الهمجية في نهاية كل أسبوع؟".

وأتم،"المشكلة خطيرة للغاية والاتصالات لم تعد تعمل. لا تلوموني على تبرير الأعمال الإجرامية أيضاً، إنها ليست كرة القدم، إنها غير إنسانية".

وتعرض المهاجم البالغ من العمر 22 عامًا للعنصرية من جماهير فالنسيا، وقد اشتبك مع أحد اللاعبين وانتهى الأمر بطرده من المباراة التي خسرها فريقه أمس 1-0 ضمن منافسات الجولة 35 من بطولة الدوري الإسباني للموسم الحالي 2022-2023..

وتعيش الكرة الإسبانية حالة من الاضطراب بعد الدعم الكبير الذي تلقاه فينيسيوس جونيور خلال الساعات الماضية والذي ارتقى للمستوى السياسي بعد دعم رئيس البرازيل والمطالبة بردود بشأن الهجوم الذي تعرض له اللاعب.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com