حياة الساجد أهم من عمارة المساجد.. مختار جمعة: من يخالف تعليمات وزارة الأوقاف آثم شرعا

حياة الساجد أهم من عمارة المساجد.. مختار جمعة: من يخالف تعليمات وزارة الأوقاف آثم شرعا

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن إقامة الشعائر فى المساجد بكافة أنحاء الجمهورية، يقع تحت ولاية وزارة الأوقاف، وعندما تقول إنه سيتم وقف الشعائر لحين إنتهاء جائحة فيروس كورونا المستجد،"كوفيد19"، يجب على الجميع اتباع التعليمات وعدم مخالفتها، وتابع:" المساجد ولاية الأوقاف ومن يخرج على ذلك آثم شرعًا".
وأضاف "جمعة " خلال اتصال هاتفى ببرنامج "التاسعة"، الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر القناة الأولى المصرية، أن هناك علة لوقف الصلاة بالمسجد وهو حماية الساجد الذى يعد أهم من عمارة المساجد، وفى حال زوال العلة تعود الشعائر مرة أخرى.
وتابع وزير الأوقاف، إن أكبر داء يدمر الأمم هو الجهل بأسم الدين أو المتاجرة، موضحًا أن جماعة الإخوان الإرهابية لا تراعى حياة المصريين وصحتهم، وتابع:" الجماعة الإرهابية لا تراعى قيم وأخلاق ولا دين وهم تجار الأزمات وينصبون بأسم الدين".
وعلق، على عدم تطبيق البعض تعليمات وزارة الأوقاف بشأن منع إقامة صلاة الجمعة، قائلًا:" حياة الساجد قبل عمارة المساجد"، مشددًا على أن أهل الشأن هم يراجعون فى ذلك، وليس من ينصبون من أنفسهم مفتين وهم لا يفقهون شئ ويعرضون حياتهم وحياة المجتمع للخطر، وتابع:" أهل الاختصاص هم من يقدرون المصلحة والمفسدة".وأكد وزير الأوقاف، أن الذين يقومون صلاة الجمعة فى الشوارع ويعرضون حياة المصريين للخطر "حمقى"، وتابع:" من يعرض حياة المواطنين لابد أن يحاكم بتهمة الخيانة الوطنية ..الجهلة والمغيبون ومن يجعل من نفسه مفتى وهو لا علم له يعرضون حياة".
وشدد وزير الأوقاف، على أن الجمعة لا تنعقد إلا بأمر الحاكم أو من ينوبه، وليس الأمر متروك لتقدير أى شخص.

المصدر : صدي البلد

عن محي الدين أحمد

محرر بموقع فاصل نيوز حاصل على بكالوريوس تجارة وأعمل معلم كمبيوتر بالتربية والتعليم.