البحوث الفلكية تكشف عن تفاصيل ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى

البحوث الفلكية تكشف عن تفاصيل ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى

احتفلت مصر ، الجمعة 22 أكتوبر ، بظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في المعبد الكبير بأبو سمبل بمحافظة أسوان.

كشف المعهد القومى للبحوث الفلكية عن تفاصيل ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في معبده الكبير في أبو سمبل ، حيث تكون أشعة الشمس متعامدة مع قدس الأقداس معبد أبو سمبل مرتين في العام ، وذلك في 22 فبراير و 22 أكتوبر.

وأوضح المعهد أن أشعة الشمس مرت عبر الممر الأمامي عند مدخل معبد رمسيس الثاني والذي بلغ طوله 200 متر حتى الوصول إلى قدس الأقداس ، مشيرة إلى أن قدس الأقداس كان يتكون من منصة تضم تمثال رمسيس الثاني و بجانبه تمثال الملك رمسيس الثاني والإله رع حور أخته والإله آمون وتمثال رابع للإله بتاح.

وأشار معهد الفلك إلى أنه من المثير للاهتمام أن الشمس ليست متعامدة على وجه تمثال “بتاح” الذي اعتقد القدماء أنه إله الظلام ، موضحًا أن ظاهرة تعامد الشمس لا تستغرق سوى 20 دقيقة فى ذلك اليوم.

عن محمود

كاتب ومحرر صحفي بعدة صحف ومواقع مصرية، كما أنني باحث متخصص في مجال الأدب الحديث والنقد وباحث ماجستير في الدراما التليفزيونية.