الصحة العالمية تحذر من صراع بين الدول بسبب لقاحات كورونا

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، من خطورة تفاقم الصراع بين دول العالم على إمدادات اللقاح المضاد لفيروس كورونا.
ودعا مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم، حكومات العالم ومنتجي لقاح كورونا، لاستغلال الفرصة للتوزيع العادل؛ ليستفيد منها جميع البلدان.
وأشار مدير الصحة العالمية خلال تصريح صحفي إلى زيادة عدد الإصابات بفيروس كورونا لأكثر من 100 مليون حالة، موضحا أن الحالات التي تم تسجيلها خلال الأسبوعين الماضيين تقوق ما تم الإبلاغ عنه خال أول ستة أشهر من انتشار الجائحة.
وقال أدهانوم إن لقاحات كورننا "تمنحنا فرصة أخرى للسيطرة على الوباء يجب ألا نبددها"، مضيفا أن الوباء كشف "مدى الاستغلال وعدم المساواة في عالمنا".
وتابع "يتمثل الخطر الحقيقي الآن في أن الأدوات نفسها التي يمكن أن تساعد في إنهاء الوباء – اللقاحات – يمكن أن تؤدي إلى زيادة عدم المساواة بين البلدان".
وأوضح المسؤول بمنظمة الصحة العالمية أن "قومية" اللقاح قد تخدم أهدافا سياسية قصيرة المدى، لكنها في النهاية "قصر نظر وهزيمة للذات"، مضيفا "لن ينتهي الوباء في مكان ما حتى ينتهي في كل مكان".
وتسائل أدهانوم "في هذه اللحظة الحاسمة.. هل يمكن للدول أن تتحد لاستخدام نهج مشترك في مواجهة أزمة عالمية"، وأعطى مثال قائلا "عندما تشتعل النيران في قرية ما.. ليس من المنطقي أن تقوم مجموعة صغيرة بتخزين طفايات الحريق للدفاع عن منازلهم".
وأكمل "رسالتي إلى الحكومات هي: اعملوا على تطعيم العاملين بالمجال الصحي وكبار السن.. ثم شاركوا الجرعات الزائدة مع برنامج كوفاكس للتوزيع العادل للقاحات، لكي تتمكن البلدان الأخرى من فعل الشيء نفسه".
كما دعا الناس إلى مطالبة حكوماتهم بتقاسم جرعات لقاحات كورونا الزائدة، مشيرا إلى النقص الحاد في معدات الحماية الذي عانى منه العاملين في المجال الصحي على مدار الفترة الماضية.

المصدر : صدي البلد