وكالة الأدوية الأوروبية تحسم جدل وفاة متلقي لقاح فايزر

أصدرت وكالة الأدوية التابعة للاتحاد الأوروبي بيانا اليوم حسمت فيه الجدل بشأن وفاة متلقي لقاح "فايزر -بيونتيك" المضاد لفيروس كورونا، مؤكدة أنه لا علاقة للقاح بحالات الوفاة المسجلة مؤخرا، موضحة أنه لا يتسبب بآثار جانبية جديدة.
وذكرت وكالة الأدوية الأوروبية في بيان أنه لا علاقة بين بيونتيك وفايزر وحالات الوفاة التي سجّلت في أوساط أشخاص تلقوه وأنه لا يتسبب بآثار جانبية جديدة، حسبما تؤكد البيانات الأولية المرتبطة بإطلاقه.
يأتي توضيع الوكالة التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تخذ من أمستردام مقرا لها، بعد تقارير عن وفاة العشرات، خاصة المسنين، في النرويج وغيرها من الدول الأوروبية عقب تلقيهم أول جرعة من اللقاح.
وأوضحت الوكالة أنه بعد الاطلاع على الوفيات بما فيها تلك المسجلة في أوساط المسنين، كشفت البيانات عن عدم وجود علاقة أمر بتلقي لقاح فايزر ولا تثير الحالات أي قلق بشأن السلامة، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية "فرانس برس".
وقالت الوكالة في إعلانها الأول منذ بدء حملة التطعيم في أوروبا إن البيانات المسجلة متوافقة مع الملف التعريفي المعروف بشأن سلامة اللقاح، ولم يتم تحديد أي آثار جانبية جديدة.
وأشارت إلى أن التقارير بشأن حدوث حالات حساسية شديدة في بعض الأحيان لا تتجاوز ما تم التوصل إليه حتى الآن بشأن هذا الأثر الجانبي المعروف مسبقا.
وخلصت إلى أن فوائد لقاح فايزر في منع كوفيد-19 " تواصل التفوق على أي مخاطر.. ولا توجد أي تغييرات موصى بها بشأن باستخدام اللقاح".
كانت المنظمة الأوروبية أقرت باستخدام لقاحي فايزر-بايونتيك وموديرنا، فيما ظهرت تقارير في بلدان عدة بينها النرويج بشأن وفاة عدد من المسنين في دور الرعاية بعد تلقي أول جرعة من لقاح "فايزر".

المصدر : صدي البلد