حفظ التحقيق في اتهام ضابط بالتعدي على «سيدة المحكمة»

أمرت نيابة النزهة بحفظ التحقيق في البلاغ المقدم من المستشارة نهى الإمام والمعروفة إعلاميا بسيدة المحكمة، وتتهم فيه المقدم وليد عسل قائد حرس محكمة مصر الجديدة وطاقم الحرس المرافق له بسرقة نظارة ماركة لاكوست والتى تقدر بمبلغ ٥٠٠٠ جنيه وسرقة شنطة يديها وسرقة كارنيه تحقيق شخصيتها ومبلغ مالى وسرقة تليفونها المحمول والاستيلاء عليه بدون وجه حق وبدون إذن من النيابة العامة.كانت سيدة المحكمة اتهمت قائد حرس محكمة مصر الجديدة بقيامه بالقبض عليها وتفتيشها واحتجازها بدون وجه حق، كما اتهمت الضابط ورجاله من العساكر المرافقة له بهتك عرضها ولمس مواطن عفتها كما هو ثابت بالفيديو المقدم للنيابة العامة والاعتداء عليها واستخدام القوة والعنف ضدها.وكان محام قد تقدم ببلاغ رسمي لرئيس نيابة النزهة ضد الضابط وليد عسل رئيس حرس محكمة مصر الجديدة وكيلا عن المستشارة نهى الإمام في القضية المعروفة إعلاميا بقضية سيدة المحكمة.وجاء في هذا البلاغ، أن المستشارة تتهم الضابط بقيامه بالقبض عليها في غير حالات التلبس ودون إذن أو مقتضى وتفتيشها بالمخالفة للقانون والدستور، حيث لا يجوز تفتيش أنثى إلا بمعرفة أنثى مثلها والتحفظ على تليفونها المحمول ومصادرته وانتهاك خصوصيتها وإجبارها على فتح التليفون ومسح ما به من تصوير مستخدما القوة والعنف ومحدثا ما جاء بها من إصابات وذلك كله دون إذن من النيابة العامة بذلك.وكان المستشار النائب العام أمر بإحالة المتهمة -وكيل عام بهيئة النيابة الإدارية- للمحاكمة الجنائية؛ لاتهامها بإهانة أحد رجال الضبط بالإشارة والقول أثناء تأدية وظيفته وبسبب تأديتها، وتعديها عليه بالقوة والعنف، وقد حصل مع تعديها بالضرب جروح به، فضلًا عن إتلافها عمدًا أموالًا منقولة لا تملكها مما ترتب عليه ضرر مالي.

المصدر : البوابة نيوز