الجامعة العربية تدعم الصومال لمواجهة الجفاف وتطالب بدعم عالمي للكارثة

أعربت الامانة العامة لجامعة الدول العربية، عن تضامنها مع الصومال في مواجهة الأزمة الإنسانية الشديدة التي تمر بها نتيجة موجة الجفاف التي تضرب البلاد، داعية للاستجابة إلى النداء الذي وجهه رئيس الوزراء الصومالي محمد حسين روبلي، لمساعدة بلاده على مواجهة الكارثة.

وأوضح مصدر مسؤول في الأمانة العامة، أنّ الصومال يشهد موجة جفاف متفاقمة بعد 3 مواسم متتالية غير ممطرة، وأنّه معرض لخطر موسم أمطار رابع ضعيف في عام 2021، ما تسبب في موجة الجفاف الحالية إلى تضرر نحو 2.6 مليون شخص من الجفاف وتبعاته (أي ما يقارب من ربع السكان)، ونزوح نحو 100 ألف شخص خلال الأسابيع الأخيرة، مع ما ينطوي على ذلك من تصاعد احتمالات انتشار الأوبئة والأمراض بسبب صعوبة الوصول إلى المياه الصالحة للشرب إلى جانب سوء مرافق الصرف الصحي.

وناشدت الأمانة العامة المجتمع الدولي، بما في ذلك وكالات الإغاثة الإنسانية الأممية والدولية، الوقوف إلى جانب شعب الصومال، وتوسيع نطاق الاستجابة المالية لمواجهة الاحتياجات الناشئة في المناطق المتضررة، بشكل مباشر أو من خلال التنسيق مع الجهات المعنية في الجامعة العربية.